الساحة التاريخي
نرحب بك عزيزنا الزائر ونتمني أن تجد ماتبحث عنه في هذا المنتدى ويشرفنا خدمتك على أن تقوم بالتسجيل معنا .



 
الرئيسيةالبوابةبحـثالتسجيلدخول
عدد الزوار
عدد الزوار
المواضيع الأخيرة
» سيدة مصرية تستعيد صحتها بعد حقبة من الالم والعناء
الخميس 03 يوليو 2014, 4:50 pm من طرف اوسلو

» التاريخ كتاب الطالب التعليم الثانوي نظام المقررات مسار العلوم الإنسانية
الجمعة 23 أغسطس 2013, 1:21 am من طرف سنبس

» أستغلال الفوتوشوب في إخراج الدروس..
الإثنين 18 فبراير 2013, 12:39 am من طرف ذكريات منسية

» فصـُل أ.عبيرٍ الحسَن ..||
الجمعة 11 يناير 2013, 7:04 am من طرف T.Abeer

» العصف الذهني..
الثلاثاء 01 يناير 2013, 2:00 am من طرف T.Abeer

» المكتبات الإلكترونية (قائمة مواقع)
الأحد 30 ديسمبر 2012, 5:15 am من طرف T.Abeer

» سياسة التعليم في المملكة العربية السعودية
الأحد 30 ديسمبر 2012, 1:32 am من طرف T.Abeer

» منتدى نظام نور لمناقشة مواضيع النظام الخاص بالطلاب
الأحد 30 ديسمبر 2012, 1:28 am من طرف T.Abeer

»  مواقع تهتم بالموهبة والموهوبين .
الأحد 30 ديسمبر 2012, 1:11 am من طرف T.Abeer


شاطر | 
 

 شروط ومعايير اختيار المشرف التربوي

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
T.Abeer
المديرة العامة
المديرة العامة
avatar

عدد المساهمات : 523
نقاط : 1445
تاريخ التسجيل : 04/03/2011
الموقع : http://tare5.mountada.biz

مُساهمةموضوع: شروط ومعايير اختيار المشرف التربوي   السبت 16 يونيو 2012, 1:52 am

الإشراف التربوي من مجالات التربية التي تتطور نظرياته وتطبيقاته ونماذجه ومهاراته بصورة متسارعة، نتيجة طبيعية لتطور أبحاثه وأبحاث المجالات التربوية والإدارية المرتبطة به. فهناك تغير نوعي في الإشراف التربوي على النظرية والتطبيق. ويفرض هذا التغير تحديات على المسؤولين عن الإشراف التربوي والمشرفين التربويين لمواكبة هذا التغير المستمر، مما يجعل من الضروري المبادرة لمراجعة الأدوار والممارسات الإشرافية وجميع وسائل تحقيق أهداف الإشراف التربوي، سعيا للارتقاء بالعملية التربوية. ولعل من الأدوات المهمة في مساعدة المشرفين التربويين للقيام بأعمالهم ومساعدة المسؤولين عن الإشراف التربوي للتخطيط له توفر معايير تسهم في تحديد الأطر النظرية ورسم الجوانب التطبيقية لعلمية الإشراف التربوي. وهذا ما يساعد في الارتقاء بقدرات المشرفين وكفاءتهم المهنية من خلال تحديد وتوصيف المعراف التربوية اللازمة لعمل المشرفين التربويين وتوضيح التوقعات الأدائية لعلمل المشرف التربوي.

المعيار الأول: يقود المشرف التربوي تطوير العملية التربوية

المبررات

الإشراف التربوي قيادة تربوية، لا يقتصر فيها دور المشرف التربوي على تسيير أمور العمل، بل يتعداه ليصل إلى استشراف المستقبل من خلال التصور المستقبلي لما يرغب أن تكون عليه العملية التربوية؛ وحول هذه النظرة يبني فريق عمل يؤمن بها ويلتزم بتحقيقها، ومن هذه النظرة المستقبلية يشتق أهدافا واقعية يخطط مع فريقه للوصول لها، حافزا لهم، ساعيا للتعامل مع أي صراع ينشأ داخل الفريق لتوجيهه وجهة بناءة لإحداث التغيير المطلوب. ففي المفهوم الحديث للإشراف التربوي يغلب الطابع الجماعي التعاوني على العمل الإشرافي، فيصبح الرفع من مستوى المدرسةعملا جماعيا لا يعتمد على جهد فرد واحد أو أنشطة فردية، ويأخذ طابع العمل المؤسسي، حيث لم يعد مفهوم المدرسة تلك المجموعة من المعلمين الذين يعملون بشكل منفصل في معزل عن بعضهم، بل صار عملهم جماعيا تعاونيا يحتاجون فيه إلى قيادة تربوية.

المتطلبات المعرفية :

يجب أن يعرف المشرف التربوي
•أساسيات القيادة ونظرياتها وأنماطها
•نظريات القيادة التربوية وأنماطها
•أساسيات التخطيط ووضع الأهداف
•أساسيات إدارة الوقت وتحديد الأولويات
•آليات عملية التغيير، وطرق التعامل مع ظاهرة مقاومة التغيير
•أساسيات إدارة الصراع
•أسس العلاقات الإنسانية في التعامل مع الفريق وبنائه
•آليات اتخاذ القرار، وتقويم الخيارات
•أساسيات عملية الاتصال المنظمي
•أساليب تحليل عملية الاتصال في المنظمة وتحديد عوائقها
•إتقان المهارات الأساسية للاتصال الفاعل
المبادئ التربوية

يؤمن المشرف التربوي بـ:
1.أهمية القيادة في العمل التربوي
2.مبدأ العمل بروح الفريق.
3.الشورى أساسا لاتخاذ القرار
4.أهمية التخطيط لنجاح العمل التربوي
5.أهمية استثمار الموارد البشرية وتنميتها
6.أهمية الاتصال في إنجاح عمل المؤسسة التربوية
المعايير الأدائية

يعمل المشرف التربوي على:
•رسم رؤية مستقبلية للعمل الإشرافي، تمثل ما يطمح أن يصل إليه.
•وضع الأهداف وصياغتها بشكل واضح
•التخطيط للعمل الإشرافي، على المستوى الإداري والمستوى الميداني مع المعلمين.
•بناء الفريق والعمل بروح الجماعة واستثمار كل الطاقات
•حفز المعلمين وإثارة دافعيتهم لتحقيق أهدافهم المهنية وأهداف المدرسة
•إدارة الاختلاف، وتفادي الأثار السلبية له، وتوجيهه وجة إيجابية
•إدارة عملية التغيير بطريقة بناءة، بحيث يسعى لتحجيم أثر مقاومة التغيير.
•تفويض بعض الأنشطة الإشرافية بفعالية، بطريقة توفر الوقت وتوزع المسؤولية، وتشعر المشاركين بانتمائهم للمجموعة.
•بناء قنوات أتصال فاعلة ومتنوعة مع المشاركين له في العمل.
المعيار الثاني: يساعد المشرف التربوي المعلمين على تطوير أدائهم الصفي.

المبررات

المعلم عنصر مهم في العلمية التعليمية. وتطوير أدائه أمر أساس في تطوير تلك العملية. بل إن تطوير المعلم هو مفتاح تطوير العملية التعليمية برمتها، وله أثر كبير ومباشر على تحصيل الطلاب. التدريس هو عملية يسعى من خلالها المعلم إلى تحقيق أهداف المنهج بشكل خاص والتربية بشكل عام. وهو عملية معقدة تحتاج إلى تحليل وتقويم وصولا إلى درجة أكبر من الفعالية. وكثيرا ما يكون في غير مقدور المعلم القيام بهذا العمل بشكل فعال إلا بمساعدة المشرف التربوي. فالمعلم يحتاج دوما إلى تغذية راجعة موضوعية ودقيقة حول ما يقوم به من أداء داخل الصف تنتج من ملاحظة دقيقة ومنظمة. ودور المشرف التربوي هو السعي لمساعدة المعلم لتطوير أدائه الصفي. إذ إن هذا هو لب العملية الإشرافية. والمشرف بما أوتي من خبرة وتأهيل في المادة العلمية وأساليب تدريسها وما لديه من مهارات في الملاحظة والتحليل وحل المشكلات من أقدر الأفراد على مساعدة المعلم في هذا الجانب.

المتطلبات المعرفية

يجب أن يعرف المشرف:
•أسلوب الإشراف الصفي (الإكلينيكي) ونماذجه.
•أساليب الملاحظة الصفية، وطرق أستخدام أدواتها
•أساليب تحليل الأداء الصفي
•أساسيات تقويم أداء المعلم
•عمليات تخطيط التدريس وأنواعها وعناصرها ومراحلها.
•نماذج واستراتيجيات التدريس وقواعد اختيار وتقويم تلك النماذج
المبادئ التربوية

يؤمن المشرف التربوي بـ:
1.أهمية التعاون والتشاور في العمل مع المعلم
2.أهمية بناء الثقة بينه وبين المعلم
3.أن التدريس علم له أصول علمية نفسية واجتماعية، وهو فن يعتمد على إبداع المعلم وابتكاره.
4.أهمية تطوير الأداء التدريسي بطرق علمية
5.أن التحليل والتقويم ضروريان لتطوير العمل التدريسي
6.حاجة المعلم للتغذية الراجعة لتطوير أدائه
المعايير الإجرائية
•تحديد أهداف الملاحظة الصفية بالتعاون مع المعلم
•تحديد أدوات الملاحظة وجمع المعلومات بالتعاون مع المعلم
•الملاحظة العلمية للأداء الصفي للمعلم
•تحديد مكونات وعناصر الدرس الأساسية من خلال المعلومات المجموعة أثناء الملاحظة
•تحليل عملية التدريس بالتشارك مع المعلم
•تقويم مدى تحقق أهداف الدرس، وتحديد الجوانب المؤثرة في التدريس مما لا يتعلق بالمعلم
•تحديد جوانب الضعف والقوة في أداء المعلم
•إعطاء المعلم تغذية راجعة عن أدائه
•مساعدة المعلم في تقويم أداء الطلاب
•مساعدة المعلم على الاستخدام الفاعل لتقنيات التعليم ومصادر التعلم
•وضع خطة مستقبلية لملاحظة أخرى عند الحاجة
المعيار الثالث: يطور المشرف التربوي المعلمين مهنيا.

المبررات

نمو المعلم عملية مركبة لا تقتصر على ما يتلقاه من تغذية راجعة في الفصل، بل يحتاج مع هذا إلى أنواع أخرى من أنشطة النمو المهني التي، بالإضافة إلى تنمية شخصية المعلم من جوانبها المختلفة، تساهم في آخر الأمر في تحسين أداء المعلم الصفي. وهذه الأنشطة تتنوع لتشمل الجوانب المعرفية والمهارية والوجدانية. فكثير من الأسس المعرفية والنفسية والاجتماعية التي تتكون لدى المعلم هي في الحقيقة الأسس التي ينتج منها أداء المعلم في الفصل. ومهنة التدريس ـ بطبعها ـ مهنة متطورة ونامية، بمعنى أن المعلم لا بد أن يسعى في تطوير نفسه بما يجد من مهارات أدائية أو معارف أكاديمية، وهذا يحتم على المشرف التربوي تنظيم برامج نمو مهني متنوعة يحقق بها حاجات المعلمين التنموية.

المتطلبات المعرفية

يجب أن يعرف المشرف التربوي:
•أساليب وأنماط الإشراف التربوي الحديثة
•طرق تخطيط وتطبيق برامج النمو المهني للمعلمين
•أساليب التدريب أثناء الخدمة ومميزات كل أسلوب ومتطلبات تطبيقه
•أساليب تحديد الاحتياجات التدريبية للمعلمين
•طرق قياس اثر برامج النمو المهني على أداء المعلم
المبادئ التربوية

يؤمن المشرف التربوي بـ:
1.أن التدريس مهنة متجددة ودائمة النمو
2.أهمية النمو المهني والتعلم المستمر للمعلم
3.أهمية التدريب بوصفه سبيلا للنمو المهني
المعايير الأدائية

يعمل المشرف التربوي على:
•استطلاع حاجات المعلمين التدريبية
•تخطيط وإقامة برامج النمو المهني للمعلمين
•تنويع أساليب النمو المهني ونشاطاته
•المساهمة في توفير المصادر المعرفية للنمو المهني
•متابعة وقياس أثر التدريب على أداء المعلمين
المعيار الرابع: يهيئ المشرف التربوي البيئة التربوية التي تدفع للنمو المهني والنمو الذاتي للمعلم.

المبررات

لا يكفي أن تنظم برامج النمو المهني ويلتحق بها المعلمون لضمان نمو المدرسة وتطور أداء المعلمين. بل تشير الدراسات إلى أنه لابد أن يتعاون المشرف التربوي مع مدير المدرسة علىإيجاد بيئة تربوية في المدرسة تدعم النمو وتشجع التطوير الذاتي. ودون وجود هذه البيئة يصعب أن تحقق برامج النمو المهني أهدافها. فالنمو المهني عملية تتآزر فيها عوامل عدة لا بد من وجودها وتآلفها لإيجاد بيئة تدفع للنمو وتشجع عليه.

المبادئ التربوية

يؤمن المشرف التربوي بأن:
•المعلم لا يعيش في فراغ بل وسط ثقافة مدرسية school culture متعددة الجوانب
•هناك عوائق للنمو المهني ليست راجعة للمعلم.
•البيئة المدرسية تؤثر على أداء المعلمين.
•من حق المعلم أن تهيأ له البيئة المناسبة للنمو المهني.
•النمو المهني يحتاج إلى بيئة تنتشر فيها المودة وتشجع على التجريب وتتقبل الأخطاء.
•لدى المعلمين من التأهيل العلمي والخبرة ما يمكنهم من تطوير أنفسهم بالتعاون مع زملائهم
المتطلبات المعرفية

يجب أن يعرف المشرف التربوي:
1.نظريات التعليم والتعلم
2.قواعد تعليم الراشدين
3.نظريات الدافعية، وأساليب دفع المعلمين للنمو المهني
4.أساليب النمو المهني الذاتي
5.أساليب تدرب الأقران
المعايير الأدائية
•يحفز المشرف المعلمين على تطبيق المهارات التي تعلموها أثناء التدريب
•يحث المعلمين للإبداع والتجريب في التدريس والبحث عن كل جديد
•يتقبل الأخطاء الناتجة عن الاجتهاد ويدفع المعلمين للاستفادة منها في التطوير
•يشرك المعلمين في اتخاذ القرارات التي تتعلق بنموهم المهني أو أدائهم الصفي.
•ينوع أساليب النمو المهني ويفرِّد الإشراف التربوي
•يحث المعلمين على العمل الجماعي والاستفادة من بعضهم.
المعيار الخامس: يقوِّم المشرف التربوي المنهج الدراسي.

المبررات

المنهج عنصر أساس في العلمية التربوية. وتقويمه من العمليات المهمة في نجاح عملية التدريس، لما يقدمة هذا التقويم من تغذية راجعة لمطوري المنهج ولمنفذي المنهج أيضا. وللمشرف التربوي بوصفه خبيرا تربويا دور في تطوير المنهج، يتمثل في التقويم الدقيق لكافة عناصره. ووجود المشرف مع المعلمين أثناء التطبيق اليومي للمنهج الدراسي يمكنه من التقويم أثناء التطبيق الفعلي وملاحظة العوامل المؤثرة في التطبيق. وموقع المشرف التربوي، بوصفه مشرفا على عناصر تعليمية متعددة ومنسقا بينها، يعطيه القدرة على التقويم من منظور أكثر شمولية.

المتطلبات المعرفية

يجب أن يعرف المشرف التربوي:
•أساسيات بناء وتطوير المنهج
•أساسيات تقويم المنهج والبرنامج الدراسي
•العوامل المؤثرة في تنفيذ المنهج
المبادئ التربوية

يؤمن المشرف التربوي بـ:
1.أهمية تقويم المنهج في تطوير العمل التربوي
2.أهمية تنوع أساليب التقويم
3.أهمية الشمولية في تقويم المنهج وعدم الاقتصار على عنصر واحد
المعايير الأدائية
•تحليل أجزاء المنهج وعناصره
•رصد مدى تحقق أهداف المنهج
•تتبع نقاط الضعف في المنهج
•تحديد عوائق تنفيذ المنهج
•إشراك المعلمين في تقويم المنهج
•الإسهام في توظيف نتائج التقويم في تطوير المنهج
المعيار السادس: يجري المشرف التربوي البحوث العملية (Action Research)، ويحث المعلمين على المشاركة فيها.

المبررات

البحوث العملية نوع من البحث العلمي تركز على المشكلات العملية التي تحدث داخل الفصل أو المدرسة، ويراد من عملها البحث عن حلول عملية لتلك المشكلات. وهي غالبا لا تتقيد بالشروط الصارمة التي يفترض أن توجد في البحوث العلمية الأكاديمية.

والمشرف التربوي خبير تعليمي يقوم برصد الواقع التعليمي وتتبع المشكلات التعليمية تمهيدا لطرحها للبحث العلمي سعيا لحلها. وقد دلت الدراسات على أن البحوث العملية تعمق من فهم المعلمين للمشكلات والتأمل في أساليب تدريسهم، وتساعد على التطوير.

المتطلبات المعرفية

يجب أن يعرف المشرف التربوي:
•قواعد البحث العلمي
•أساسيات القياس والإحصاء
المبادئ التربوية

يؤمن المشرف التربوي بـ:
1.أهمية البحث العلمي لتطوير العملية التربوية
2.أهمية حل المشكلات التربوية بأسلوب علمي
3.قدرة المعلمين على بحث المشكلات والتأمل فيها للوصول إلى حلول عملية.
المعايير الأدائية
1.يقوم المشرف التربوي برصد مشكلات الميدان التربوي
2.يشجع المعلمين على رصد المشكلات التي تواجههم ودراستها
3.يقوم بتحديد المشكلات بدقة ويضع خطوات إجرائية لإخضاعها للبحث العلمي
4.يطبق البحث ميدانيا
5.يصوغ نتائج البحث ويفسرها ويقدم التوصيات

دكتور / راضي فوزي حنفي
كلية التربية - جامعة الحدود الشمالية
موقع الجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة

________________________________________



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://tare5.mountada.biz
 
شروط ومعايير اختيار المشرف التربوي
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الساحة التاريخي  :: منتدى الإشراف التربوي-
انتقل الى: